الرئيسيةالبوابة*س .و .جمواقع البحثالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» أليكم لعبة Dino Crisis 2 برابط مباشر
الأحد مارس 16, 2014 5:16 am من طرف alking123

» لعبة الرعب المشهورة Resident Evil 4 تحميل لعبة الرعب المشهورة كاملة مجانيه برابط واحد مباشر Resident Evil 4 لعبة فيلم رعب لعبة الرعب المشهورة Resident Evil 4 لعبة افلام رعب
الثلاثاء أغسطس 21, 2012 1:51 pm من طرف max100

» Busy restaurants and CAFS need a solution for fast
الأربعاء أغسطس 03, 2011 8:35 am من طرف dody

» اقوى افلام الكرتون
الأربعاء أغسطس 03, 2011 8:33 am من طرف dody

» كن مبدعا ومميزا مع اجمل نغمة
الأربعاء أغسطس 03, 2011 8:31 am من طرف dody

» كلمات اغنية GoodBye My Lover / James Blunt
الأربعاء أغسطس 03, 2011 8:31 am من طرف dody

» جديد الشيخ مشاري راشد العفاسي كليب أنشودة أنا العبد
الأربعاء أغسطس 03, 2011 8:29 am من طرف dody

» When the first Whirlpool Duet album was released in December 2001 came as a surprise to the public
الأحد يوليو 31, 2011 2:40 am من طرف زائر

» منتديات سوكيد المرعب لاقوى افلام الرعب والغموض
الأربعاء أبريل 27, 2011 10:30 am من طرف زائر

» http://sokedhorror.yoo7.com/ منتديات المرعب سوكيد لاقوى افلام الرعب والغموض
الأربعاء أبريل 27, 2011 10:24 am من طرف زائر

»  الاماكن العشر التي لا تجوز الصلاة فيها
الأربعاء سبتمبر 29, 2010 5:25 am من طرف بنت الاسلام

» ممنوع الدخول لاقل من 18 سنة
الأربعاء سبتمبر 29, 2010 5:02 am من طرف بنت الاسلام

» تحميل حلقات مسلسل مش الف ليلة وليلة كاملة 31 حلقة
الجمعة سبتمبر 24, 2010 3:42 am من طرف dody

» موعد صدور حلقات مسلسل grey's anatomy الموسم السابع
الخميس سبتمبر 23, 2010 7:14 am من طرف dody

» موعد صدور حلقات مسلسل chuck الموسم الرابع
الخميس سبتمبر 23, 2010 7:12 am من طرف dody

» موعد صدور حلقات مسلسل the mentalist الموسم الثالث
الخميس سبتمبر 23, 2010 7:06 am من طرف dody

» موعد صدور حلقات مسلسل supernatural الموسم السادس
الخميس سبتمبر 23, 2010 7:02 am من طرف dody

» موعد صدور حلقات مسلسل سمولفيل smallville الموسم العاشر
الخميس سبتمبر 23, 2010 7:00 am من طرف dody

» Exclusive Need For Speed Pro Street
الأحد سبتمبر 05, 2010 2:15 pm من طرف dody

» حمل لعبة san andres برابط واحد
الأحد سبتمبر 05, 2010 2:14 pm من طرف dody

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
منتدى

 

شاطر | 
 

 اروع ما كتب عباس العقاد هنا على العشاق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
al3ashek
الادارة
الادارة


عدد الرسائل : 272
الإقامة : ف قلب انسانة
تاريخ التسجيل : 06/09/2007

مُساهمةموضوع: اروع ما كتب عباس العقاد هنا على العشاق   السبت ديسمبر 29, 2007 2:58 am

عبقرية المسيــــح
(هذا الكتاب مقصور علي غرض واحد وهو جلاء العبقرية المسيحية في صورة عصرية نفهمها الان كما نفهم العبقريات علي اقدارها واسرارها وقد قل فيها نظير هذه العبقرية العالية في تواريخ الازمان قاطبة ). هكذا انهي الاديب الكبير عباس محمود العقاد احد روائعه الخالدة ( عبقرية المسيح ) الصادر عن سلسلة روائع "كتاب اليوم " الذي ترأس تحريره الكاتبة الصحفية" نوال مصطفي" في شهر يناير 2006 وخلاله يغوص العقاد بأسلوبه الشيق الجميل بين السطور ويفتش في الاعماق عن سر العبقرية المسيحية واثرها في تغيير مجري التاريخ الانساني ..وانتهي الاديب الكبير الي نتائج عدة ابرزها ان المسيح جاء بشريعة الحب والتي بها قضي علي كل حرف في شريعة الاشكال والظواهر ورفع للناموس صرحا يطاول السماء ولقد كانت رسالة المسيح نموذجا للرسالات كما ان معجزة المسيح الكبري هي هذه المعجزة التاريخية التي بقيت علي الزمن ولم تنقض بانقضاء ايامها في عصر الميلاد.. والكتاب مقسم الي اربعة ابواب الاول منها يتناول المسيح في التاريخ ويلقي خلاله العقاد الضوء علي النبوة بين بني اسرائيل والطوائف اليهودية في عصر الميلاد والحالة السياسية والاجتماعية والفكرية في تلك الفترة حيث كان الايمان بانتظار المسيح علي اشده بعد زوال مملكة داود وهدم الهيكل الاول .. فردد الشعب الاسرائيلي وعود انبيائه بعودة الملك الي امير من ذرية داود نفسه تخضع له الملوك وتدين الامم لسلطانه ثم ترقي الايمان " بالمسيح" بمعني المختار أو المنذور للهداية والصلاح .. وبلغ هذا التحول غايته في بعض النبؤات ومنها نبوءة اشعيا التي امتازت بتكرار هذه الدعوة فمن وصف القوة والبطش والصولجان الي وصف التضحية والصبر علي المكاره في سبيل التحذير والتبشير . وقد كان هذا الارتقاء في مهمة الرسالة المسيحية يصاحب أطوار الشعب الاسرائيلي في تاريخه المتعاقب .. فيعتري الرجاء في المسيح الملك كلما ضعفت الدول المسيطرة علي فلسطين وهان خطب الثورة عليها وتعاظم الامل في استغلال رعايتها ويعود الرجاء الي المسيح الهادي .. كلما استحكم سلطان الغالبين وبدا أن الامل في الخروج عليهم بقوة السلاح بعيد وعسير . ويقدم العقاد بقلمه الرشيق صورة وصفية للسيد المسيح قائلا : كان المسيح مأنوس الطلعة يتكلم فيوحي الثقة الي مستمعيه وذلك الذي قيل عنه غير مرة أنهم أخذتهم كلماته لانه يتكلم بسلطان وليس كما يتكلم الكتبة والكهان ..وقد كان ولا ريب فصيح اللسان سريع الخاطر يجمع الي قوة العارضة سرعة الاستشهاد بالحجج الكتابية التي يستند اليها في حديث الساعة كلما فوجئ باعتراض أو مكابرة وكانت له قدرة علي وزن العبارة المرتجلة لأن وصاياه مصوغة في قوالب من الكلام الذي ينظم كنظم الشعر ولا يرسل ارسالاً علي غير نسق ، ويغلب عليه ايقاع الفواصل وتريد اللوازم ورعاية الجرس في المقابلة بين الشطور . ويضيف العقاد : كان ذوق الجمال باد في شعوره كما هو باد في تعبيره وتفكيره ، والدليل التفاته الدائم الي الازهار والكروم والجنائن التي يكثر من التشبيه بها في أمثاله ، عنوان لما طبع عليه من ذوق الجمال والاعجاب بمحاسن الطبيعة وكثيرا ما كان يرتاد المروج والحدائق بتلاميذه ويتخذ من السفينة علي البحيرة _ بحيرة طبرية _ منبرا يخطب منه المستمعين علي شاطئها كأنما يوقع كلامه علي هزات السفينة وصفقات الموج . وقد وصف المسيح نفسه بأنه (وديع متواضع الفؤاد )، وقال ان الوداعة مفتاح السماء فلا يدخلها غير الودعاء وتمثلت الوداعة في كثير من اقواله وأفعاله ، ومنها الرحمة بالخاطئين والعاثرين ، وهي الرحمة التي تبلغ الغاية حين تأتي من رسول مبرأ من الخطايا والعثرات . ويواصل عباس العقاد تقديم صورة وصفية للمسيح قائلا (كانت شيمته في رسالته شيمة الرسل جميعاً حين تعلو عندهم أواصر الروح علي أواصر اللحم والدم وتقدم حقوق الهداية علي حقوق الاباء والامهات ".. " من ليس معي فهو علي ومن لا يجمع معي فهو يفرق " .. " وان كان احد يأتي الي ولا يبغض أباه وأمه وأمرأته وأولاده وأخوته حتي نفسه ، فما هو بقادر أن يكون لي تلميذاً ). وفي ختام الباب الاول يؤكد العقاد انه من تحصيل الحاصل ان يقال ان السيد المسيح خلق علي فطرة امثاله من أصحاب الرسالات الكبري الذين لا ينقطعون لحظة عن الرياضة الروحية التي تجعلهم منذ صباهم عرضة للقلق والتنقيب في أعماق ضمائرهم لعلهم يعرفون مداهم من الاقتراب والابتعاد عن طريقهم الي الله . وفي الباب الثاني يقدم العقاد ملامح دعوة المسيح وخطواتها فقد لقيت دعوته أشد ما يلقاه دين من مقاومة ولقد تصدي رسول الاخاء والسلام لدعوته وهو يعلم انها اخطر الدعوات وانها اخطر جدا من دعوة البغضاء والقسوة لان الذي يدعو الي الاخاء يدعو الي اقتلاع جذور البغضاء والذي يدعو الي السلام يدعو الي تحطيم سلاح الاقوياء اما عن دعوة المسيح فيمكن ان يقال انها دعوة ملكوت يدوم ولا يعرف له انتهاء .. هي دعوة عربية مناقضة لما حولها تنفض عنها كل غرائبها ونقائضها . وقد استوفت الدعوة تجربتها في فترة قصيرة لم تطل أكثر من ثلاث سنوات ولكنها كانت كافية لانها كانت في الواقع تجربتين ودعوتين هما دعوة يوحنا المعمدان والمسيح ولقد خرجت من التجربتين انسانية عالمية تنادي من يستمع اليها وتعرض عمن اعرض عن دعوتيها : دعوة الغير الصارمة الابية ودعوة الغير السمحة الرضية . منذ الخطوة الاولي التي خطاها السيد المسيح في التبشير برسالته اخذ علي نفسه ان يعتزل السلطة ويتنحي لها عن ميدانها فلا يتصدي لها ورغم انه بهذه الحيدة عن طريق السلطة قد ترك ميدانها الا انها لم تترك له ميدانه وسرعان ما اقبلت عليه الجموع حتي احست السلطة سلطة الدين قبل كل شئ بالخطر االمقبل من ذلك الداعية المحبوب وكل داعية محبوب خطر علي سلطة التقاليد والجمود لذا جاءوا الي ميدانه بعد ان ترك لهم ميدانهم ووقع الاشتباك الذي لابد منه بين سلطة شعارها المبالغة في الاتهام والبحث عن المخالفات والعقوبات وبين دعوة شعارها تيسير التوبة للخاطئين وتمهيد سبيل الرخاء في الغفران . ويواصل العقاد شرح الشريعة المسيحية قائلا ( لقد كمل المسيح شريعة الناموس لانه جاء بشريعة الحب والتي بها قضي علي كل حرف في شريعة الاشكال والظواهر ورفع للناموس صرحا يطاول السماء وثبت له اساسا يستقر في الاعماق ) بهذه الشريعة قضي المسيح علي شريعة الكبرياء والرياء وعلم الناس ان الوصايا الالهية لم تجعل للزهو والدعوي والتيه بالنفس ووصم الاخرين بالتهم والذنوب ولكنها جعلت لحساب نفسك قبل حساب غيرك وللعطف علي الناس بالرحمة والمعذرة لا لاقتناص الزلات واستطلاع العيوب ..فكل كلمة قيلت في وصايا شريعة المسيح هي الكلمة التي تنبغي ان تقال وكل مناسبة رويت هى المناسبة التي تقع في الخاطر ولا تصل اليها شبهة الاختلاق . لقد كانت رسالة المسيح نموذجا للرسالات فقد كانت الدنيا تدور علي محور الشر والبغضاء والنفاق فنقلها المسيح الي محور القناعة والخير والحب والصدق لذا نستطيع ان نقول ان الرسالة كافية ووافية . وفي الباب الثالث يتناول العقاد ادوات الدعوة المسيحية ويؤكد انها تركزت في محاور ثلاث هي قدرة المعلم واخلاص التلميذ والاناجيل ..فقد كانت اللغة التي حملت بشائر الدعوة الاولي لغة فذة في تركيب كلماتها ومفرداتها فذة في بلاغتها وتصريف معانيها ..فذة في طابعها الذي لا يشابهها فيه طابع اخر في الكلام المسموع او المكتوب . لقد كان لب الرسالة المسيحية في لب رسولها المسيح هداية انسان لا صولة له علي احدغير العطف والالهام ومكاشفة القلوب والافهام ..وقد كانت حاجة العالم كله الي الدعوة المطلوبة لا تصح بغير صاحبها القادر عليها والصالح لأمانتها .. أما الفضل الاول للتلاميذ في الدعوة المسيحية فهو أنهم مستجيبون فلم يكونوا قادة يدعون غيرهم الي صفوفهم بل كانوا في الواقع هم الصف الاول السابق الي الاستجابة ثم تلته صفوف أخري من أمثاله ليس فيهم قائد ولا مقود ، وكلهم في قبول الدعوة سواء . ويري العقاد ان فضل التلاميذ في الديانة المسيحية كان في أنهم أول القابلين .. وكان التلاميذ بالنسبة الي السيد المسيح هم أمته الصغري ، كبرت مع الزمن علي هذا المثال فأصبحوا أمة كبيرة تقتدي بتلك الامة الصغيرة في الاستجابة فهم سابقون أعقبهم لاحقون من قبلهم . ويؤكد العقاد ان معجزة المسيح الكبري هي هذه المعجزة التاريخية التي بقيت علي الزمن ولم تنقض بانقضاء ايامها في عصر الميلاد : رجل ينشأ في بيت نجار في قرية خاملة بين شعب مقهور يفتح بالكلمة دولا تضيع في اطوائها ما قضاه الجبابرة في ضم اقليم واحد .
منقول

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
اروع ما كتب عباس العقاد هنا على العشاق
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات العشاق :: »®[¤¦¤]™ الـمـنـتــدى الأدبــــــى ™[¤¦¤]§®~» :: »®[¤¦¤]™ الثــقـــافة والآدب والفن وعذب الكلام™[¤¦¤]§®~»-
انتقل الى: